اخبار الجمعيه

عدد الزوار

الاحصائيات
لهذا اليوم : 1315
بالامس : 565
لهذا الأسبوع : 3953
لهذا الشهر : 13736
لهذه السنة : 204634
منذ البدء : 379843
تاريخ بدء الإحصائيات : 7-3-2020

المتواجدون الان

يتصفح الموقع حالياً  0
الاعضاء :0 الزوار :0
تفاصيل المتواجدون

الفتوى

الإفرازات التي تنزل من قُبل المرأة

 

اللجنة العلمية - إشراف الشيخ محمد عبد العزيز أبو النجا الخبير بمجمع فقهاء الشريعة وعضو الاتحاد العالمي بالمجلس الإسلامي للدعوة والإغاثة

 

الحمد لله، والصلاة، والسلام على رسول الله –صلي الله عليه، وسلم– وبعد ،،،

الإفرازات التي تنزل من قُبل المرأة (فرجها) فإن كان من مسلك البول فهو نجس، ويعامل معاملة البول من حيث نجاسته؛ وأنه يوجب الوضوء وكذلك وجوب غَسْل ما أصابه من ملابس .

وأما الإفرازات التي تنزل من مسلك الذكر(مسلك الحيض) فلها أقسام:

- قسم نجس يوجب الوضوء، وهو المذي.

- قسم طاهر ويوجب الغُسل، وهو المني.

- قسم طاهر، ويوجب الوضوء، وهو ما دون ذلك من الرطوبات، والإفرازات. وهذا القسم الثالث ذهب إلي طهارته مجموعة من العلماء؛ فمذهب أبي حنيفة[1]، وإحدى الروايتين عن الشافعي[2]، وصححها النووى[3] وإحدى الروايتين عن أحمد[4] ؛أنها طاهرة.

واختار هذا القول الشيخ العثيمين -رحمه الله- وقال: "وإذا كانت – يعني هذه الإفرازات- من مسلك الذكر فهي طاهرة ، لأنها ليست من فضلات الطعام، والشراب؛ فليست بولاً، والأصل عدم النجاسة حتى يقوم الدليل على ذلك، ولأنه لا يلزمه إذا جامع أهله أن يغسل ذكره، ولا ثيابه إذا تلوثت به، ولو كانت نجسة للزم من ذلك أن ينجس المني، لأنه يتلوث بها" [5].

وقال الشيخ ابن باز رحمه الله :

(إذا كانت الرطوبة المذكورة مستمرة في غالب الأوقات فعلى كل واحدة ممن تجد هذه الرطوبة الوضوء لكل صلاة إذا دخل الوقت كالمستحاضة، وكصاحب السلس في البول، أما إذا كانت الرطوبة تعرض في بعض الأحيان –وليست مستمرة- فإن حكمها حكم البول متى وُجدت انتقضت الطهاة، ولو في الصلاة)[6] .

- وعلى هذا ، فلا حرج عليك من الصلاة بهذه الحالة، ولا يلزمك تغيير الملابس، أو غسلها لأن هذه الإفرازات طاهرة.

- والمدة التي يمكنك البقاء فيها على طهارتك هي وقت الصلاة التي توضأت لها؛ فيلزمك الوضوء للصلاة بعد دخول وقتها ، ويستمر وضوؤك صحيحا، ولو نزل هذا السائل حتى يخرج وقت هذه الصلاة؛ فتتوضئين للصلاة الأخرى، وهكذا...

- فلا يجوز أن تصلي فريضتين بوضوء واحد إلا إذا جمعت بينهما لسبب من أسباب الجمع.

والله تعالى أعلى وأعلم.



[1] الدر المختار وحاشية ابن عابدين (1/166).

[2] المجموع شرح المهذب (2/570).

[3] شرح النووي على صحيح مسلم (3/199).

[4] الكافي (1/156).

[5] الشرح الممتع (1/457).

[6] مجموع فتاوى ابن باز(10/130).

التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق


2 + 5 =

/500

روابط ذات صلة

الفتوى السابق
حكم المستحاضة
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالي
الإفرازات التي تنزل من قُبل المرأة